الخميس، 19 يناير، 2012

أنواع الصقور

أنواع الصقور

تنقسم الصقور إلى عدة فصائل عديدة منها المعروف، وغير المعروف كالصقر الحر، النداوي، الحصاوي، الشاهين، السنجارى وهو حر، وموكر، والجرودي، وغيرهم من الأنواع التي يناهز عددها الستين نوعًا وهي كالتالي:

• الصقر النداوي

الذي يعد من أحسن أنواع الصقور المستخدمة في الصيد، وهو من الصقور المهاجرة، ومنها الأسود، والأدهم، والأحمر، والأحمر القاتم، والأخضر. وغالبًا ما يكون كبير الحجم، قوي المخالب، ويكون لون ريش رأسه خاليًا من البياض، وكذلك أسود الجناحين من الداخل، وخصوصًا الصدر والسراويل.

• الصقر الحصاوي

والصقر الحصاوي، ويفضله الكثيرون من الصيادين بالصقور، ولون ريش الصدر أبيض مخطط بخطوط عمودية سوداء، وريش الجناحين من ناحية الصدر يغلب عليها البياض، ولون رأسه أبيض خال من السواد. وفي بعض الأحيان يكون الرأس معزولًا، وأنواعه تختلف بين الأبيض، والأشقر، والأحمر، وكاشف التبري، والجودي، والصقر الحصاوي عادة ما يكون أصغر حجمًا من الصقر النداوي.

صقر الـشـاهين

أما صقر الشاهين فيمتاز، بصفة عامة، بسرعته دون أنواع الجوارح المستخدمة في الصيد، حيث تبلغ سرعته أضعاف مطاردة الفريسة من علوٍ شاهق حوالي 120كم في الساعة، وريشه يتميز بخفته، ويغلب على ملمسه الخشونة والصلابة وسهولة الكسر. والشاهين من أرق الجوارح حــسًّا، سريع التأثير، عصبي المزاج، شديد الغضب، لا يطيق السفر الطويل، غير صبور، لا يتحمل الجوع، ويجب تغذيته يوميًا بمواعيد ثابتة، إذ تظهر عليه آثار الجوع، سريع الانقضاض على الفريسة، لأنه لا يفضل مطاردة الفريسة مسافة طويلة، ويوجد في غرب أوروبا ووسطها، وشمال البحر الأبيض المتوسط وشرقه، وشرق جيرينلاند. كما يوجد في الخريف في جنوب إسبانيا، وبقلة في شمال إفريقيا وشرقها.

أنواع الـشـاهين

يتميز الشاهين بوجود هالة من السواد تحيط بكلتا عينيه على شكل دوائر، وتحت الجناحين يكون مخططًا خطوطًا عرضيه، وهو نوعان: بحري، وجبلي، والبحري أسبق الصقور وأشرسها في اقتفاء الطريدة بوجه عام، وينقسم إلى فصائل عديدة، ومنها شاهين بودور.. وقد سمّي بهذا الاسم لأن مؤخرة الرأس من ناحية الرقبة يحيط بها خط من الريش الأبيض على هيئة نصف دائرة.

وشاهين نوّار فول.. المسمى بوصف ريش ظهره المنقط بنقط بيضاء تشبه زهرة نبات الفول.

في حين يميل لون ريش الشاهين الأشهب إلى الرصاصي المسود وبعد القرنصة إلى أسود.

بينما يتميز الشاهين الأحمر بلون ريش صدره وسراويله المائل إلى الأحمر.

أما الشاهين اليمامي فيشبه لون ريشه ريش طائر اليمام، ويتم صيده في شمال جنوب سوريا والأردن، وفي العراق، وإيران، ومصر، ومعظم المناطق الساحلية في ليبيا. ويقتنص بنسب قليلة جدًا في دول الخليج العربي، وخصوصًا دولة الإمارات العربية المتحدة.

وهناك أنواع أخرى غير معروفة كالشاهين الفارسي الذي يستوطن في إيران، والشاهين الهندي في الهند، والشاهين العراقي. وأنثى الشاهين هي الأقوى والأصلح لصيد طائر الحبارى، والأرنب، والكروان. وأما فرخ الشاهين فهو المفضل عند الصيادين بالطيور الجارحة.

الصقر الحر

وفيما يخص الصقر الحر الذي يعد أفضل أنواع الصقور قاطبة، فهو يتميز بصفاء لونه، ولا يوجد حول عينه هالات سوداء، وهو أكبر من الشاهين والوكري. وينقسم إلى قسمين: حر كامل، وهو متساوي الطول والعرض، والمثلوث وهو أصغر من الكامل. ويعد المثلوث أنثى الصقر والكامل الذكر.

كما يقصد بالحر الصافي صافي الوجه من السواد ويسمى عند الصقارين الدعوج. ويعتمد ارتفاع سعر الحر على نعومة ريشته وحجمه.

الوكري

وبالنسبة للصقر الوكري فهو شبيه بالصقر الحر، ويعد من أنواع الصقور المتوسطه، وهو مشهور بصيد الكروان، ويفضل اقتناؤه بالنسبة للمبتدئين. ويوجد تحت عينه خط دقيق من الريش يطلق عليه الصقارون، كما هو متعارف بينهم، «مدامع». ويجري الآن تهجين الصقور للحصول على نوعية مميزة تجمع أفضل الصفات الموجودة في كل نوع.

ومن جهة أخرى، فإن الأنواع النادرة من الصقور قلّت إلى حد كبير، ما ساهم في رفع ثمنها وبالطبع زيادة الطلب عليها. ويعتمد هواة القصور على صيدها خلال المواسم السنوية المتعارف عليها من خلال الشواطئ الساحلية، حيث ينتظرون الصقور المهاجرة على شكل أسراب أشهرها «بازي المروج»، أو «صقر المروج» الذي يوجد في الأجزاء الغربية من أميركا الشمالية, و«بازي الغابات»، أو «صقر الغابات» الذي يوجد في أميركا الاستوائية.. وكان العرب يطلقون اسم الصقر على سائر الجوارح، ما عدا النسر والعقاب. ويذكر أن الصقور ليست هي الوحيدة من الطيور الجارحة التي تستخدم للصيد.

ألوان الصقور

الأبيض: أبيض الرأس، رمادي الظهر، والريش في ظهره له كنار أبيض، وصدره يغلب عليه البياض.
الأسـود: أسود الرأس والظهر، وقليل البياض في الصدر.
الأشقر: مرغوب واسمه يدل على لونه.
الأحمر: ليس أحمر بمعنى الكلمة، ولكن لونه أقرب للون الحناء.
الأشعل: بين الأشقر والأحمر.
الذهــبي: المائل إلى لون الذهب والمتعارف عليه باسم التبري.
الجرودي: صقر رمادي مائل إلى السواد، يوجد على كل ريشة في ظهره نقطة بيضاء تتوسط الريشة.
الأرقـــط:
رمادي يكون أحيانًا مائلاً إلى البياض، وأحيانًا مائلًا إلى السواد، وأحيانًا مائلاً إلى الحمرة. وريش ظهره مقسوم قسمين بخط مستقيم عريض يكون أبيض، وهذا أكثر رغبة عند القوانيص من المقسم بخط أحمر.
الأدهـــــم: ذو ريشة أغمق من الأحمر مائلة إلى السواد.
الأخضر: ذو ريشة حمراء باهتة، وهو أردأ ألوان الصقور.. وغير مرغوب لدى القوانيص.
يعد الشاهين أصغر حجمًا من الحر، وتبيض أنثاه ثلاث بيضات، ولكل فرخ ناتج عنها اسم معين، فالأولى تنتج «الفرخ»، وهو الأكبر حجمًا، والثانية تنتج «اللزيز»، وهو أصغر من الفرخ، والثالثة تنتج «التبع»، وهو الأصغر حجمًا.
أما مراحل نمو الشاهين فهي: «القوسي»، وهو ما لا يتجاوز عمره العام، ويكون لون رجليه أصفر مائلًا إلى الاخضرار. و«البكر» والذي يبقى ريشه الأساسي دون تبديل.

وأخيرًا «الشاهين الجرناس»، وهو الذي يتجاوز عمره العامين، ولون رجليه أصفر، وكلما تقدم في العمر ازدادت اصفرارًا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تذهب قبل ان تضع تعليق